Сатри равон
(0 овоз, миёна 0 аз 5)

وفقا لرأى خبيرنا ، أدىالإضطهاد المباشر لحزب النهضة الإسلامى فى أوائل تسعينيات القرن الماضى إلى هروب الجاليات  غير المسلمة  من طاجيكستان.

 

تم قمع أنشطة حزب النهضة الإرهابى فى طاجيكستان في عام 2015 ، من  جانب المحكمة العليا لجمهورية طاجيكستان كحزب إرهابي. أسباب هذا القرار هي أكثر بكثير بالنسبة لحزب النهضة الاسلامى الارهابى ، كما الف العديد من الخبراء  مقالات في الصحافة. و ها هنا نقدم لقرئنا ملاحظات زميلنا  قمر نورلحقوف أيضا في هذا الموضو:

كتب مؤلف هذه السطور حول هذا الموضوع. وبما أن جميع أسباب جدية من قبل المحكمة العليا غير ممكن لشرح أنشطة هذا الحزب في مقالة واحدة، نحن نقدم مجرد مقالة واحدة من الأسباب لأنه يقوم على آثار حزب النهضة الإسلامية في طاجيكستان معلومات، بحيث يكون لدى المدافعين عن حزب النهضة الإسلامي الارهابى في الدول الأوروبية واللجنة المعنية بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة  التى تتهم طاجيكتان بتقييد حقوق الإنسان والحريات الدينية معلومات عن اصل الوقائع.

إن طاجيكستان دولة علمانية حقاً ، وقوانينها تضمن حماية حقوق ومساواة جميع الأمم وأتباع الديانات المختلفة. تنص المادة 8 من دستور جمهورية طاجيكستان على ما يلي: "لا يمكن الاعتراف بأيديولوجية أي حزب أو جمعية عامة أو دينية أو حركة أو مجموعة كأيديولوجية دولة .إن التنظيمات الدينية منفصلة عن الدولة ولا يمكن أن تتدخل في شؤون الدولة. يحظر تأسيس وعمل الجمعيات العامة والأحزاب السياسية التي تشجع الكراهية و العنصرية والإثنية والاجتماعية والدينية.

كذلك  جاء في دستور جمهورية طاجيكستان: "الجميع متساوون أمام القانون والمحاكم. تكفل الدولة حقوق وحريات الجميع ، بغض النظر عن الجنسية أو العرق أو أو اللغة أو الدين أو منالناحية السياسية أو الوضع الاجتماعي أو التعليم أو الملكية (المادة 17) ، "لكل فرد حق في تقرير المصير في الدين و تحديد ما إذا كان يجب المتابعة أو عدم متابعة الديانات الأخرى أو اتباع الأديان الأخرى ، والمشاركة في الاحتفالات والطقوس الدينية (المادة 26).

هذه ضمانات بوجود أديان مختلفة في جمهورية طاجيكستان تعمل في فضاء سياسي حر ، ولا توجد أي خلافات دينية أو عنصرية أو قومية أو غيرها من الاختلافات. يشارك أتباع جميع الأديان في الاحتفالات والأحداث في مناسبات وأحداث بعضهم البعض ، ويساعدون  بعضهم الآخر .

لكن الأغراض السياسية لحزب النهضة الإسلامي في طاجيكستان ، والذي كان مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالمصالح الجيوسياسية للحكومة الإيرانية الإسلامية ، لم يتمكن من رؤية كل إنجازات دولة طاجيكستان العلمانية. قام  حزب النهضة الإسلامي في طاجيكستان بإنقلاب اسلامى من النوع الإيرانى فى تسعينيات القرن الماضى بدعم مالي وعسكري وسياسي وإيديولوجي لحكومة جمهورية إيران الإسلامية في طاجيكستان ، مما اتضحتعواقبها المدمرة  للجميع  و يعرفه جميع أنحاء العالم.

 

ومع ذلك ، لم يندم حزب  النهضة الإسلامي في طاجيكستان على انشتطه الإرهابية خارج نطاق و واصل  بعد توقيع اتفاق احلال السلام في البلاد في 27 يونيو 1997 ، واستمر في أنشطته المتطرفة الهادفة إلى خلق الأرضية الاجتماعية لتحقيق الثورة الإسلامية، و قام  بتشجيع التشيع  لمواصلة ثورة وأفكار الثورة الإسلامية في طاجيكستان وخرق تشريعات جمهورية طاجيكستان الدستورية.

في النهاية ، فإن حزب النهضة الإسلامى فى  طاجيكستان في سبتمبر 2015 ، قام بإنقلاب الدولة على يد الجنرال حاجي حليم نزارزاده و الذي كان نائب وزير الدفاع في طاجيكستان. وكان هذا العمل انتهاكا لاتفاق معاهدة السلام الطاجيكية ومعاهدة حقوق الإنسان ، حيث وقع الاتفاق بموجب حماية ومراقبة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

 

و هنا ، على سبيل المثال ، سنناقش حالة من أنشطة حزب النهضة بعد معاهدة احلال السلام فى عام 1997. وهو يحدد الصورة الحقيقية والنشاط للحزب ، والذي يتعارض مع جميع معايير حقوق الإنسان.

يجدر الذكر أنه ورد في المادة 30 من دستور جمهورية طاجيكستان  "الدعاية  التى تؤدى الى التحريض والكراهية واجتماعية أو عرقية أو قومية أو دينية فى طاجيكستان ممنوع،  و التى ىطابق أعمال القانون الدولي، بما في ذلك المادة ال55 من ميثاق الأمم المتحدة من 26 يونيو 1945. لذلك، في القانون الجنائي لجمهورية طاجيكستان (المادة 189) تم وضعه من أجل التحريض على الوطنية وعرقية وإثنية ودينية ذات الصلة لخصائص هذا النوع من الجرائم، والمسؤولية الجنائية لأحكام بالسجن تتراوح ما بين 5 إلى 12 عاما من السجن. لكن  حزب النهضة الإسلامي في طاجيكستان، التي لا تزال من العقد90 من القرن العشرين لهدف تحقيق  الخطط الجيوسياسية  لجمهورية إيران الإسلامية كان يخرج الى الشوارع  و ينشر شعارات الموت للأمريكا ، ألموت للأمريكا و واصل بقيام الكراهية القومية والعرقية والدينية بالنسبة للشعوب اليهودية و المسيحية و  بدأ بنشر الكتب التى تشجع لكراهية  المسيحية و اليهوديةلكى ينهض الحقد وكراهية للشعب المسلم في طاجيكستان ويعطىالجهاد حكم الشرع ضدهم .

على سبيل المثال ، فان كتاب "لماذا ارتددت من الإسلام؟" ، الذي نشره لجنة الثقافة لحزب النهضة الاسلامى ،  يحتوى على تحقير اليهود والمسيحيين و التى تأخذ المصدرمن  تعاليم الإمام الخمينى وأفكار الثورة الإسلامية و التى تريد دولة إيران الإسلامية اليوم إلى اصداره للدول أخرى. المجلد الأول من الكتاب يسمى "كيفية اليهود" ، الجزء الأول منها هو "الدولة المنفورة". و هنا بعض المقتتفات من هذا الكتاب:

"لا توجد أمة في العالم  ان تكون منفورة مثل اليهودي .قال النبي صلى الله عليه وسلم: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هذه هي الطريقة التي سيأتي بها أهل هذه الأمة "(1:32). منهج كلامه مع النبى موسي عليه السلام و طلباته و اعتراضاته لهذا النبى و مساعيه فى إنهاض هذه الأمة المبغوضة. المصاعب التي أتت علي  موسى (عليه السلام)  من جانب هذه الأمة، نموزج من مبغوضية هذه الامة "(1:32

في استمرار النص ، يوصف اليهود كمسود لتاريخ البشر: "إن الطلب على رؤية الله و عبادة العجل والانتحار ومئات الكراهية الأخرى لهذه الأمة في زمن موسى (أ) قد سودت تاريخ البشر" (1:32). في نفس الوقت ، اتهم اليهود ليس فقط فى نشوب الحربى العالميتى الاولى و الثانية  بل و خلق ديانات غير تقليدية جديدة ، مثل الدين البهائي في إيران ، وما إلى ذلك: "معظم الحروب الإقليمية والدينية ، وحتى الحربين العالميتين الأولى والثانية ، قد ظهرت على أيدى اليهود الأثرياء . الأديان الجديدة التي بنيت في عصرنا مثل البهائي و القاديانى يشجع بأيدي هؤلاء السهاينة الكثيفة "(1:32).

وكما نرى ، فإن مؤلف هذا المقال لم ياخذ فى العتبار الدليل التاريخي على أن الحرب العالمية الثانية بدأت من قبل النازيين في ألمانيا وأن الحرب و تعرض اليهود غالبا للعنصرية. لأن الاغراض الهادفة لدى حزب النهضة الاسلامى أهم  من وقائع التاريخية.

كل هذه الأفكار المتطرفة للنهضتيين ضد اليهود هى تكرار افكار  الإمام خميني وقادة منظمة الاستخبارات الايران الإسلامية ، وتؤكد مرة أخرى أن حزب النهضة الاسلامى في طاجيكستان قد انتشرت خطتها الجيوسياسية من خلال  فكرة نهضة الكراهية  في عقول الطاجيك.

قال إمام الخميني في كتابه: " الحكومة الإسلامية: إن العالم الحديث  مجزأة على القسمين أحده للمسلمين و الآخر لأعداء الإسلام  ، من الإمبرياليين ، والحكومات المنتشرة والقمعية والمذهبية واليهودية والمسيحية والمادية ، لهدف محو حقائق الاسلام و خداع الشعب المسلم (2:29). كما ترون ، لا يوجد فرق بين افكار حزب النهضة الاسلامى  والإمام الخميني وزعماء دولة ايران الإسلامية.

في الجزء الثاني من الكتاب ، تمت مقارنة الإسلام والمسيحية بفهم الله  ، والنبوة ، والأنبياء ، بما في ذلك أنبياء المسيح والإنجيل ، و ترفض العقيدة الدينية المسيحية  من وجهة نظر الإسلام. على سبيل المثال ، يعتبر تعاليم الكتاب المقدس عن الله اغير عقلانية، والإله المسيحي هو الإله الذي نادم عن ما فعل ، و كان مثل الآدمى  وغير قادر (1: 42-43).

من الواضح أن المسيحية هي واحدة من  الأديان التوحيدية ، والتي وفقا لتعليمات الإنجيل هي روح لا ينضب ولا يمكن إنكارها وغير مسبوقة لجوهر الحكومة والعدالة والنعمة والحقيقة ، والوجود الإلهي في ثلاث صور هو نفس الصفات كالإله الوحيد . لكن حزب النهضة الاسلامى الارهابى  تستنكر هوية إله مسيحي ويدين المسيحيين على أنهم آثمون (متعددو الآلهة).

وفقا للنهضتيين ، " بعد ذهاب المسيح (أ) ااخذ المسيحيون اعتقاد التثليث من عبدة االاوثان  و المشركين وخلطو دين المسيح الخالص و الذى كان دين التوحيد مع دينهم". (1:47) ). و ملخص القول أن النهضتيين  ، وصفوا  المسيحيينبالكفرة.الهدف من  اتهام المسيحيين بالكفر " هو جعل الجهاد ضد المسيحيين شرعيأ.

و فى  قضية  معرفة الانبياء يقع المسيحيون تحت الانتقاد أيضا . يعتبر حزب النهضة الاسلامى النظرة الإسلامية على الأنبياء صادقة ولكنه يعتبر نظرة المسيحيين بالنسبة للأنبياء كذبة. و كأنه يعتبر المسيحيون المعاصرين أالأنبياء شاربو الخمر وكذابين و الزانين  (1: 48-50).

وفقا لأعضاء الحزب النهصة الاسلامى في طاجيكستان ، فإن المسيحيين في البلدان الإسلامية قد نشروا مثل هذه الدعايات للمسلمين ، لتدمير عقولهم وتعليمهم بأن الأنبياء  كانو كذابون ، و الزناة ، ، وما إلى ذلك. "(1:51)

لماذا ارتددت عن الإسلام؟ منشورات من لجنة الثقافة لحزب النهضة الاسلامى بطاجيكستان. هناك يأت سؤال هل من الواقع ان المسيحيين قد عرضو عن دينهم الى هذا الحد حتى كانو قادرين على تحقير انبيائهم؟  أليس هذا مضحكا؟

في نفس الوقت ، في كتاب "لماذا ارتددت عن الاسلام"؟ قارن النهضتيون تعريف المسيح  فى إنجيل يوحنا والقرآن ، مؤكدا أن القرآن قد شرشف المسيح ، "لكن المسيح  الوارد فى الإنجيل ، ليس فقط مباركا  بل كان ملعونًا أيضا ". (1:54). لأن بناءا على عقيدة النهضتيين حرف المسيحيون . و ملخص القول أن إنجيل المسيحيين المعاصرين هو  "إنجيل كاذب" (1:55).

ينتقد هذا الكتاب بشكل خاص الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح في الكنيسة الكاثوليكية. على سبيل المثال ، ان المراسم النصرانى – العشاء يعنى شرب الخمر و أكل الفطيرة يعتبره من الخرافاتا ، وهو "ما هو مؤسف حقًا ، وما هو أحمق وما هو جاهل" ، وهو أمر صعب جدًا.

علاوة على ذلك ، انتقد المؤلفون عقيدة الكنيسة الكاثوليكية  من "التوبة" و "الإقرار " على لسان رجل اسبهانى من ايران  باعتبارها "بيع الجنة" للكنيسة المسيحية. كأنه اشترى الرجل الاسبهانى النار من رجل مسيحى و يحصل على سند الملكية ثم ذهب إلى مكز المسيحيين  و يصيح :" "أخبار جيدة!" (1:58).  فإذا يستمع المسيحيون اليه ، يقول الرجل الإسبهانى: "إنها افضل أخبار جيدة للمسيحيين انها لا يذهب احد من بعد الى الاسقوف لشراء الجنة  ، لأنه كان شراء الجنة خوفا لعدم الوقوع فى الجحيم و الحرق فى النار ، لذلك اشتريت الجحيم من أجلكم.

و إطمئنوا اننى لن أاسمح ان توقعوا فى الجحيم! "(1:59). واصل مؤلف الكتاب تأليفه ، مؤكداً أنه بعد هذا الحادث ، لم يذهب المسيحيون إلى الكنيسة ، و ووجهت الاسقوف و زملائه في الأزمة الاقتصادية ، وتبعوا "الرجل الاسبهانى" ودفعوا "مبلغاً ضخماً من المال إلى هذا الرجل لرد سند الملكية ". ثم تعزز سوق بيع الجنان  (1:59).

من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن "بطل حزب النهضة الاسلامى هو رجل إيراني تعرض لانتقادات ليس فقط للمسيحيين ، ولا سيما الكاثوليكيين ، ولكن أيضاً سعى لجذب انتباه المواطنين الطاجيك إلى المذهب الشيعة الايمامية .  و ذالك يدل على انتماء هؤلاء لتبليغ الشيعة و تبعية المذب الامامية.

وفقا لتعاليم الإمام الخميني ، التي تصاغ اليوم الإطار المفاهيمي والحكومة الإسلامية للثورة الإسلامية ، يجب تحويل "الثورة الإسلامية" إلى ثورة سياسية في جميع أنحاء العالم  بمثابة النظام الشيطانية  "الشيطان" ،  و تغلب  الاسلام على "الكفر" (2:27).

بالطبع ، لا يمكن التسامح مع مثل هذه المعتقدات الدينية من قبل حزب النهضة الاسلامى في أذهان المسلمين في طاجيكستان ، وخاصة الشباب ، ويمكن أن يكون مصدرا للتوتر والكراهية ضد اليهود والمسيحيين ، وخلق ارضية  أيديولوجية أساسية لتشجيع النزاعات الدينية وأمن واستقرار المجتمع الطاجيكي ، حيث يعيش أتباع الديانات المختلفة.

ليس من الهزو أنه في بداية التسعينات ، عندما بدأ النهضتيون العمل علانية ، غادر معظم اليهود والمسيحيين طاجيكستان. و خوفهم أساسا التظاهرات و الدعايات لاعضاء حزب النهضة و تشكلت فى اذهانهم  خوف  الإسلام.

وفي هذا الصدد ، فإن حزب النهضة الاسلامى له دور رئيسي  فى تشكيل و  تطوير " رهاب الإسلام"   الذي أصبح عملية سياسية. في حين لعب اليهود و النصارى دوراً رئيسياً في تطوير العلوم والفنون والاقتصاد والحياة الاجتماعية ، بما في ذلك التعليم والصحة في طاجيكستان ، إلا أن احزب النهضة الاسلامى  دمرها في التسعينيات من القرن العشرين.

تجدر الإشارة أيضا إلى أن وفد الأمم المتحدة قُتل في عام 1997 في ناحية طويل دره و قتل السياح النصرانيين فى ناحية دنغره فى أغسطس  2018، ومئات الأعمال الإرهابية الأخرى قام بها اعضاء حزب النهضة الاسلامى في طاجيكستان. كما شارك أعضاء حزب النهضة الإسلامي في طاجيكستان في حرب سوريا والعراق. اليوم ، هناك أيضا هجمات إرهابية في أفغانستان.

و ملخص القول أن الأنشطة الإرهابية لحزب النهضة الاسلامى الارهابى قد اكتسبت بطابع دولي. و لذا التعامل مع حزب النهضة الاسلامى الارهابى وفقا للمعايير المزدوجة  يتعارض مع معايير حقوق الإنسان ، التي يمكن أن تقلل من سمعة لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في البلدان الإسلامية.

فالجدير بالذكر أن قمع نشاط حزب النهضة الاسلامى من جانب المحكمة العليا لجمهورية طاجيكستان ، باعتبارها منظمة إرهابية متطرفة كان من الضروري ، فإن حظر حزب النهضة  ليس فقط وفقا لتشريعات جمهورية طاجيكستان ، وكذلك وفقا لمتطلبات قانون حقوق الإنسان . يجب الاعتراف بمسؤولي ممثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا  إعتراف حزب النهضة الاسلامى الارهابى كمنظمة إرهابية متطرفة ذات طابع دولي.

 

قمر نور الحقوف

Шарҳ додан


Защитный код
Нав кардан

Ташрифкунандагон


mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterИмрӯз:1908
mod_vvisit_counterРӯзи гузашта:3076
mod_vvisit_counterҲамин ҳафта:4984
mod_vvisit_counterҲафтаи гузашта:18337
mod_vvisit_counterҲамин моҳ:39427
mod_vvisit_counterМоҳи гузашта:59292
mod_vvisit_counterҲамагӣ:1252424

Мо дар Фейсбук